headerأُعلنت القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية خلال انعقاد الدورة السابعة عشرة لمؤتمر وزراء الثقافة العرب الذي انعقد في الدوحة عاصمة الثقافة العربية آنذاك في الفترة 27-28 تشرين الأول 2010، وذلك بعد أن تم الاحتفاء بالقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية عام 2009. استنادًا إلى ذلك، أصدر السيد الرئيس محمود عباس مرسومًا رئاسيًا بتاريخ 21/5/2011 بتشكيل لجنة وطنية لبرنامج القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية، وتختص هذه اللجنة بالإعداد والإدارة والإشراف على برنامج القدس عاصمة دائمة للثقافة العربية والتواصل مع مختلف الجهات العربية والدولية بهدف حشد الدعم اللازم للبرنامج. يترأس اللجنة السيد عثمان أبو غربية الأمين العام للمؤتمر الوطني الشعبي للقدس، وأعضاؤها كلٌّ من رئيس ديوان الرئاسة، ووزير الثقافة، ووزير شؤون القدس، ووزير التربية والتعليم، ووزير التعليم العالي، ووزير السياحة والآثار، ووزير الإعلام، و أمين عام مجلس الوزراء، ومحافظ القدس، و أمين عام اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم لمنظمة التحرير الفلسطينية، والأديب محمود شقير. شكلت اللجنة الوطنية مكتبها التنفيذي وأوكلت له مهمة متابعة تنفيذ البرنامج المقر من قبل اللجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية. ومن أجل تنظيم العمل بشكل ممنهج قام المكتب التنفيذي بإعداد خطة سنوية وبرنامج تنفيذي للعام 2013 من أجل تجنيد الأموال اللازمة لتنفيذ النشاطات التي تحقق أهداف البرنامج.

الرؤية

المحافظة على مدينة القدس كمدينة ملهمة، ومركز للحراك الثقافي الفلسطيني والعربي والعالمي، فهي مدينة فريدة بتنوعها وعراقتها وقيمها الدينية والسياسية والثقافية، تبلورت هويتها عبر تاريخ طويل كمدينة كنعانية عربية فلسطينية بطابع ثقافي وعمراني إسلامي مسيحي، احتضنت الرسالات السماوية وشكلت نقطة التقاء للحضارات الإنسانية وتفاعلت معها وشكلت تنوعًا ثقافيًا نادرًا مليئًا بالقيم والجمال والإبداع.

الرسالة

نحو القدس عاصمةً  دائمةً للثقافة العربية والثقافات العالمية. نسعى إلى جذب الطاقات الثقافية والإبداعية الفلسطينية والعربية نحو مدينة القدس، لتلتفّ حولها حاميةً لها من سياسات التهويد والأسرلة والحصار، ومشكّلةَ لها درعًا لتحصين هويتها من الطمس والمحو والإقصاء، لتكون مدينة عربية تتصالح مع تعددها الثقافي والديني دون إقصاء أو تمييز، وتحت سيادة سياسية وثقافية فلسطينية عربية.
الأهداف

نسعى إلى إبراز الهوية الثقافية لمدينة القدس وتكريسها كعاصمة دائمة للثقافة العربية، وحمايتها والحفاظ على طابعها كمدينة عربية فلسطينية من محاولات الاحتلال المتواصلة المنافية للمواثيق والمعاهدات الدولية والرامية لطمس معالمها من أجل تهويدها وتغيير طابعها الثقافي والتاريخي والحضاري، ولتحقيق ذلك نعمل على:

  • حضور القدس في نشاطات العواصم الثقافية العربية والإسلامية.
  • العمل من أجل انعكاس ثمار التوأمة مع كل عاصمة ثقافية في دعم الثقافة والمؤسسات الثقافية والفعاليات الثقافية في القدس.
  • إسناد وتعزيز الصمود الثقافي في القدس ومواجهة الحرب الثقافية وحرب الاستئصال الثقافي التي يمارسها الاحتلال في مدينة القدس.
  • تنفيذ مشاريع وبرامج ثقافية محورها القدس تشمل المؤتمرات والندوات والمعارض والأفلام وإصدار الكتب البحثية والأدبية.

 

التصنيف: من نحن