سبيل باب الأسباط

(سبيل باب الأسباط)

%d8%a7%d9%84%d8%b3%d8%a8%d9%8a%d9%84
تصوير هشام الرجبي

 

سبيل باب الأسباط أنه: السبيل السادس الذي أنشأه السلطان سليمان القانوني في القدس، وهو يقع على الجانب الشمالي من طريق المجاهدين أو طريق (ستنا مريم) على بعد أمتار قليلة من باب الأسباط، وهذا السبيل أبسط بناء من السبل السليمانية الأخرى، ولكنه يشبهها في مظهره العام، وليس هنالك زخارف على حوضه ولا على الواجهة عموماً، أما لوحة التأسيس في وسط الواجهة فقد انتزعت منذ زمن بعيد، ولكن نصها لا يختلف فيما نقدر عن نصوص اللوحات الأخرى للسبل السليمانية، غير أن هناك لوحة صغيرة أخرى ما تزال مقروءة فوق اللوحة الأصلية، وفيها سطران من الخط العثماني هذا نصهما: “سلام على روح النبي المطهر، أصابعه أجرت مياهاً ككوثر”.
والأرجح أن مزيل اللوحة الأصلية كان يهدف إلى إخفاء الوضع القانوني للمبنى بوصفه من عقارات الوقف، ويظهر لنا من صورتين للسبيل: واحدة ترجع إلى أوائل القرن العشرين، والأخرى حديثة، أن السبيل كان يستند سابقاً إلى جدار قديم، هو جزء من بناء ذي طابق واحد، أما الصورة الثانية فتبين أن بناء السبيل أصبح يستند إلى جدار بناء جديد نسبياً، مؤلف من طابقين، وهذا البناء الحديث هو في الواقع دير القديسة حنة التابع للروم الكاثوليك، وفي هذا البناء من الجهة الشرقية أيضاً وفي مواجهة سور المدينة يقوم الآن حمام العذراء مريم. ومما هو جدير بالذكر أنه كان تصل إلى سبيل السيدة مريم قناة تحت الأرض تحمل الماء إليه من قناة السبيل، وكان قسم من ماء هذا السبيل يذهب إلى حمام السيدة مريم، أو حمام باب الأسباط حسب حاجة الحمام وكفايته

 

كامل جميل العسلي،

من آثارنا في بيت المقدس، عمان: جمعية عمال المطابع التعاونية، 1982، ص 276- 279.

التصنيف: معالم مقدسية