بسيسو يطلع البطريرك الراعي على انتهاكات الاحتلال في الأراضي المقدسة

أطلع وزير الثقافة إيهاب بسيسو، الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي بطريرك أنطاكيا وسائر المشرق للموارنة، اليوم الثلاثاء، على انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية، خاصة في مدينة القدس.

واستعرض بسيسو الأوضاع في فلسطين وحجم التحديات التي يواجهها شعبنا الفلسطيني، جراء الانتهاكات المتكررة والاعتداءات التي يقوم بها الاحتلال الإسرائيلي، كما تناول التحديات التي تواجهها مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين جراء سياسات الاحتلال التهويدية والعنصرية.

وتطرق إلى جهود القيادة على كل المستويات العربية والدولية، من أجل تثبيت الحقوق والوجود الفلسطيني على ارض فلسطين، مؤكدا أهمية الوحدة الوطنية.

ووضع بسيسو الراعي، في صورة اضراب الكرامة والمعركة التي يخوضها الأسرى لليوم الثلاثين على التوالي، من أجل الحقوق الإنسانية والقانونية التي كفلتها الشرائع والمواثيق الدولية.

وثمن الدور الذي يقوم به الراعي، وقال: “هذا الموقف الذي نريد له أن يسمع صداه في أرجاء العالم، لأنه يمثل انتصارا للحرية والسلام والحقوق الوطنية.”

بدوره وضع أمين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدس اللواء النتشة الراعي في صورة ما تعانيه مدينة القدس من ممارسات اسرائيلية تهويدية تهدف الى تفريغ المدينة من اهلها الاصليين، شارحاً الانتهاكات المستمرة في القدس والاقتحامات اليومية للمسجد الاقصى المبارك والاماكن المقدسة وما يعانيه ابناء القدس من وضع اقتصادي مأساوي نتيجة السياسات الاسرائيلية العنصرية.

وفي ختام اللقاء، قدم بسيسو، وأمين عام المؤتمر الوطني الشعبي للقدس بلال النتشة، للراعي درع القدس عاصمة الثقافة العربية وايقونة السيدة العذراء، وبدوره قدم للوزير بسيسو درع البطريركية.

وحضر اللقاء، المدير التنفيذي للجنة الوطنية للقدس عاصمة دائمة للثقافة العربية جاد الغزاوي، ووكيل المؤتمر الشعبي يونس العموري، وعضو المؤتمر معاذ الأشهب، والمستشار أول في سفارة فلسطين ماهر مشيعل.

 

التصنيف: اخبار ثقافية